كيف يمكننا تحقيق النمو المستدام في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

كيف يمكننا تحقيق النمو المستدام في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

October 27, 2010 at 03:10am
شهد افتتاح المنتدى الاقتصادي العالمي اهتماماً كبيراً، في ظل الحماس الواضح والمتزايد لتعزيز دور مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في دعم النمو الاقتصادي العالمي. وبفضل الركائز القوية لاقتصاداتها الحيوية، فإنني على ثقة من أن دول المنطقة مؤهلة للوصول إلى موقع لا يقل في أهميته عن مكانة الأربعة الكبار.
لقد توقفت مطولاً اليوم عند إحدى المواضيع التي طُرِحت للنقاش في المنتدى، وكنت مهتماً للغاية بالجلسة التي تناولت مدى ضعف الاعتماد على المواهب والقوى العاملة المحلية في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. من الواضح أن استحضار التقنيات الحديثة لحل المشكلات المستعصية لم يعد كافياً، فأنا أؤمن، وبشدة، أن الطريق نحو المستقبل المستدام في هذه المنطقة لا بد وأن يبدأ برفع المستوى التعليمي للسكان، ليكونوا قادرين على الاضطلاع بأدوار قيادية. وستؤدي هذه الخطوات، بدورها، إلى حفز النمو التكنولوجي والاقتصادي الذي يضمن تحقيق أهداف الاستدامة المستقبلية.
لطالما كان تطوير رأس المال البشري واحداً من أهم ركائز أعمال “جنرال إلكتريك” على مدى أكثر من 130 عاماً. ولا بد هنا من التأكيد على أن عمليات تطوير الموارد البشرية مؤلفة من جزأين رئيسيين، فالموضوع لا يتوقف على مشاركة الخبرات والمعارف مع الكوادر المحلية في المنطقة فحسب، بل يجب أن يمتد ليشمل رعاية وتطوير القيادات المحلية لتكون قادرة على تنفيذ مهامها بأكمل صورة ممكنة.
تمتلك “جنرال إلكتريك” سجلاً حافلاً بالإنجازات في مجال مشاركة المعارف والحلول التقنية مع شركائها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تحرص الشركة على توثيق أواصر التعاون ليشمل تقديم الإمكانات التكنولوجية وتعزيز الأداء المالي والخبرات المحلية للشركاء. وعبر حفز جهود التوطين وتزويد أحدث التقنيات المبتكرة، تساهم “جنرال إلكتريك” بدور محوري في توفير حلول تناسب احتياجات المنطقة على كافة المستويات. ونذكر من بين أبرز مبادراتنا في مجال مشاركة المعارف إقليمياً، “مركز GE Energy لأبحاث الوقود”، الذي يقع ضمن “جامعة الملك فهد للبترول والمعادن” في المملكة العربية السعودية، ويركز على دراسة أنواع الوقود البديل وسبل توسعة نطاق استخدامها في المنطقة عموماً.
وفي إطار الجهود الرامية إلى رعاية المواهب الإدارية المحلية، تحالفت “جنرال إلكتريك” مع “مبادلة” لتأسيس “مركز أبوظبي للتدريب الإداري” الذي يستخدم مناهج معهد “كروتونفيل” الشهيرة عالمياً، إضافة إلى برامج متخصصة تتناسب واحتياجات المنطقة. وتركز البرامج الدراسية التي يقدمها المركز على إعداد قادة الأعمال التنفيذيّين والناشئين، حيث تشمل البرامج المتاحة موادّ مثل التفكير الاستراتيجي، والامتياز والابتكار في العمليات، والتطوير الإداري، والأسس المالية، وإدارة المشاريع، إلى جانب المحاكاة الافتراضية لعالم الأعمال.
كم يسعدني أن أكون ممثلاً لشركة تؤمن بأن تطوير الموارد البشرية ورعاية المهارات القيادية هو السبيل نحو توفير ابتكارات محلية تناسب احتياجات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتضمن تحقيق أهدافها في المضي قدماً نحو مستقبل مستدام ومزدهر في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتقنية.
(Visited 7 times, 1 visits today)

LEAVE A REPLY

Your comment needs to be approved by GE before it will appear. Thank you for your patience. If you have any questions, please read