أبعد من حدود النفط: جنرال إلكتريك تتعاون مع المملكة العربية السعودية لدعم جهود تنويع الموارد الاقتصادية

أبعد من حدود النفط: جنرال إلكتريك تتعاون مع المملكة العربية السعودية لدعم جهود تنويع الموارد الاقتصادية
December 19, 2011 at 04:12am
مارك هورا من “جنرال إلكتريك للطاقة الرقمية” يقدم شرحاً عن تطبيق ثلاثي الأبعاد أمام عدد من المديرين السعوديين.
من اليسار إلى اليمين: المهندس علي البراك، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء؛ والدكتور عبدالعزيز الجزار، الرئيس التنفيذي في مجموعة “الملز جروب”؛ والدكتور إحسان أبو حليقة، الرئيس التنفيذي في “جواثا لتطوير الأعمال” والعضو التنفيذي في مجلس الشورى.
في ظل الظروف الاقتصادية العالمية الراهنة، ما زالت أسعار النفط تتخطى حاجز الـ100 دولار أمريكي. وبما أن المملكة العربية السعودية تمتلك نحو 20% من احتياطي النفط العالمي وتعتبر أكبر مصدّر له على المستوى الدولي، فإن مؤشرات النمو الاقتصادي فيها واعدة وقوية.

لكن، بدلاً من الاعتماد حصرياً على عائدات النفط، التي تساهم حالياً بنحو 85% من ميزانيتها، تتطلع المملكة العربية السعودية إلى تعزيز مستويات الازدهار والرخاء المحققة بفضل قطاع النفط، والتركيز على تنويع الموارد الاقتصادية لتحقيق التنمية المستدامة.

ولا شك بأن هذا المنهج هو الأفضل. لقد كشف تقرير لصندوق النقد الدولي أنه وخلال العقد الماضي ارتفع عدد مواطني المملكة أربعة أضعاف المعدلات التي تشهدها الاقتصادات المتطورة. ولعل ما تجدر ملاحظته هنا أن نصف المواطنين السعوديين هم دون سن الـ23 حالياً، ما يزيد من الأعباء المترتبة على سوق العمل، ونظام الرخاء في المملكة.

لقد أعلنت الحكومة السعودية مؤخراً عن “رؤية 2020″ التي ترسم خرائط المستقبل، وتتطلع إلى بناء اقتصاد مزدهر ومتنوع الموارد. وشدد التقرير الخاص بهذه الرؤية على ضرورة التركيز على القطاع الصناعي والابتكار والتدريب والتعليم، وتعزيز دور القطاع الخاص، كعوامل لها دور محوري في تحقيق النمو المستدام.

تتواجد “جنرال إلكتريك” في المملكة العربية السعودية منذ أكثر من 80 عاماً، وكان لها دور محوري في دعم نمو شتى القطاعات، انطلاقاً من تزويد المعدات اللازمة لأول عمليات التنقيب على النفط عام 1942. واليوم، يجري تشغيل أكثر من 500 توربين طورتها “جنرال إلكتريك”، تساهم في توليد نحو نصف الطاقة الكهربائية المنتجة في المملكة. وأعلنت الشركة مؤخراً عن عقد بقيمة 300 مليون دولار لتزويد 13 توربين غازي جديد تضيف 800 ميجاواط من الطاقة إلى الشبكة الكهربائية، للمساهمة في خفض معدلات انقطاع التيار الكهربائي خلال أشهر الصيف. وبالمقابل، تعمل تقنيات معالجة المياه من “جنرال إلكتريك” على توفير 180 مليون لتر من المياه النظيفة يومياً إلى مختلف أنحاء المملكة.

على صعيد آخر، تعمل “جنرال إلكتريك” على تدريب المهنيين السعوديين في قطاعات الطاقة والرعاية الصحية والطيران. وتسعى الشركة إلى تعزيز مبادرات الأبحاث والتطوير في المملكة، ففي يونيو 2010، افتتحت مركزاً للتدريب التقني في الدمام عبر استثمار بقيمة 250 مليون دولار أمريكي. وتركز هذه المنشأة الرائدة على الابتكار ومشاركة المعارف والخبرات التقنية، لمساعدة المملكة على دعم نمو قطاعات الصناعة والتصدير.

كما تعاونت “جنرال إلكتريك” مع وزارة الصحة السعودية لتحديث أنظمة الرعاية الصحية في المملكة، حيث قامت بيث كومستوك، الرئيس التنفيذي للتسويق، العام الماضي بزيارة المملكة ووقعت اتفاقية مع الوزارة لبناء نموذج مستدام للرعاية الصحية، يوفر خدمات أفضل لأعداد أكبر من المواطنين وبتكاليف أقل، بما ينسجم مع الركائز الأساسية لمبادرة الإبداع الصحي healthymagination التي أطلقتها “جنرال إلكتريك”.

وعادت كومستوك إلى الرياض في أكتوبر، للمساهمة في نشر الوعي حول أهمية إجراء الفحوصات الخاصة بسرطان الثدي، لا سيما مع ازدياد معدلات الإصابة في المرض بالمملكة، والتي وصلت به ليصبح أكثر أنواع السرطان انتشاراً. وخلال حدث تم تنظيمه بالتعاون مع وزارة الصحة، تحدثت كومستوك ومعها عدد من المسؤولين من الوزارة أمام أكثر من 200 من خبراء الرعاية الصحية والمعنيين حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي من خلال الكشف بصورة دورية. كما أطلقت “جنرال إلكتريك” ووزارة الصحة موقعاً إلكترونياً متخصصاً لنشر الوعي حول هذا الموضوع.

Tags

  • (no tags available)

LEAVE A REPLY

Your comment needs to be approved by GE before it will appear. Thank you for your patience. If you have any questions, please read