جنرال إلكتريك تدعم بيئة خصبة للإبتكار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا

جنرال إلكتريك تدعم بيئة خصبة للإبتكار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا

July 05, 2015 at 02:07pm

ماذا يعني الإبتكار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا بالنسبة لجنرال إلكتريك؟ هو تطوير الإختراعات، ويعني تأسيس مراكز تغذي التفكير الإبتكاري في المنطقة وإيجاد الأفكار الجديدة والمبتكرة والتي تواجه التحديات المتعلقة بالمنطقة.

هذا وتأمل جنرال إلكتريك إلى مشاركة الإبتكارات التي سوف تخلق مستقبل العمل الجديد مع شركائها من الحكومات والقطاع الخاص، ويخلق هذا المستقبل عن طريق القوة الإبداعية التي عرفتها جنرال إلكتريك من الصناعات المتطورة والإنترنت الصناعي وشبكة الذكاء الإصطناعي. والعمل على إستغلال هذه القوة. لذا تهدف جنرال إلكتريك إلى العمل مع شركائها لإزدهار هذه الإبداعات وتدفق هذه الحلول المبتكرة.

أولا الإنترنت الصناعي، وهي دمج المعدات المادية بالعالم الرقمي، وهي تعتبر الثورة الجديدة في التاريخ البشري بعد الثورة الصناعية والثورة المعلوماتية.
ثانيا الصناعات المتطورة مثل الطباعة 3D ثلاثية الأبعاد، وهي تعتبر طريقا جديدا لصناعة الأشياء وتسهيل عملية الصناعة، حيث أنه لن يحتاج الإقتصاد إلى الإعتماد على عمليات إنتاج ضخمة للمنتجات الصغيرة والمتطابقة في أماكن بعيدة.

وأخيرا شبكات الذكاء الإصطناعي، وهي ربط الأشخاص ذات الخبرات حول العالم عبر شبكات إفتراضية والتي تحدث تغييرا جذريا في إنجاز الأعمال وتبادل الأفكار وحل المشكلات.
وتجسد جنرال إلكتريك أعمدة مستقبل العمل الثلاث في مبادراتها المتعددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا ، وهنا بعض أمثلة مبادرات جنرال إلكتريك:

مراكز الإبتكار في المنطقة

إفتتحت جنرال إلكتريك العديد من مراكز الإبتكار في المنطق، مثل مركز جنرال إلكتريك للإبتكار في المملكة العربية السعودي، حيث تم تطوير برامج وتطبيقات عمل الماكينات. ومركز جنرال إلكتريك للإبداع البيئي في مدينة المصدر بالإمارات العربية المتحد، والذي يهدف إلى تطوير قطاعات تحلية المياه والطاقة والإنارة والمواصلات. وقريبا مركز جنرال إلكتريك للإبداع في تركيا، والذي سيكون النافذة لمختبر جنرال إلكتريك للرعاية الصحية ومكتبة جنرال إلكتريك للإختراعات.

وأحد مساهمات جنرال إلكتريك للإبتكار إستثمار 100 مليون دولار في برنامج هوت آند هارش للبحث والتطوير في مجال النفط والغاز ومختبر متخصص للإنترنت الصناعي والعديد من التحديات الأخرى، والذي سيبحث التحديات في درجة الحرارة والغبار والتآكل والوقود والذي له أثر سلبي على الكفاءة التشغيلية لمحطات توليد الطاقة والكهرباء.

وتقوم أيضا جنرال إلكتريك برعاية أساليب الصناعة المتقدمة والأفكار الأبداعية الناشئة من الطلاب و الأكاديميين والمحترفين في جراجات جنرال إلكتريك وعبر مراكز جنرال إلكتريك للإبتكار في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وتركيا، وأحد أمثلة ورش عمل جنرال إلكتريك ورشة صناعة روبوت عن طريق طالبات مدرسة جيمس كامبردج العالمية بأبو ظبي، والتي تم فيها تقديم الطالبات إلى عالم الصناعات المتقدمة مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد والبرمجة.

مسابقات الإبتكار

هناك العديد من الأمثلة لمسابقات الإبتكار مثل المسابقات الثلاث والذين أقيموا في المملكة العربية السعودية وتركيا والجزائر على مدار العامين الماضيين في مجالات تتنوع من الرعاية الصحية إلى الطاقة لتحلية مياه البحر وتطوير الصناعة في مجال الطاقة.

وتلقت المسابقة التي أقيمت عام 2013 حوالي 1000 مشترك من تركيا ومن أكثر من 90 جامعة ومؤسسة، وذلك لتقديم الحلول التي تواجه تحديات الرعاية الصحية والطاقة. وفي عام 2014 ركزت مسابقة الإبداع في المملكة العربية السعودية على الحلول الصديقة للطاقة لتحلية مياه البحر ، وتلقت المسابقة 108 متسابقا من 32 دولة، وربح أربع فرق من خمس دول تتضمن إيطاليا وسنغافورة والمملكة العربية السعودية وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية جائزة مالية وفرصة العمل مع جنرال إلكتريك ومركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال والعديد من المؤسسات لتقديم وتطوير حلولهم.

وفي عام 2015 تقام مسابقة الموردين في الجزائر برعاية جنرال إلكتريك وسونلغاز وذلك لدعم الصناعة المحلية والتعرف على الموردين المحليين الواعدين للإستثمار الجديد الذي يقدر بمليارات الدولارات ، منشأة جنرال إلكتريك الجزائر لصناعة التوربينات ، وربح الفائز بالمرحلة الأولى مبلغ 50000 دولار والفائز بالمرحلة الثانية مبلغ 20000 دولار وفرصة كونهم موردين لقطع الغيار والمعدات للمنشأة.

الأبحاث

قامت جنرال إلكتريك بتوظيف الإبتكارات المحلية في المنطقة في بحث التحديات المتعلقة بمستقبل العمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، وحلول توفير الطاقة في الإمارات العربية المتحدة وتحلية المياه في المملكة العربية السعودية.

وجاء في وثيقة عمل أصدرت في أواخر عام 2014 حول مستقبل العمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، كيف يمكن للإنترنت الصناعي والصناعات المتطورة وشبكات الذكاء الأصطناعي تغيير هيكل العمل في المنطقة، وكيف يمكن إستغلالهم لمواجهة التحديات الموجودة منذ وقت طويل في المنطقة. وفي أبريل من عام 2015 قدمت رانيا رستم رئيسة وحدة الابتكار لجنرال إلكتريك وماركو أنوزياتا رئيس الخبراء الإقتصاديين تحديثا لهذا البحث.

وفي دراسة مشتركة بين جنرال إلكتريك و معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في يناير من عام 2015 حول كيف أن تبني التقنيات والحلول لتوفير الطاقة أن يعزز من أمن الطاقة على المدى البعيد ، بالإضافة إلى توفير الكثير من الأموال وتقليل الإنبعاثات الضارة.

وفي بحث تم نشره في فبراير عام 2015 عن كيفية مواجهة مشكلة نقص المياه في المملكة العربية السعودية قدمت نظرة شاملة عن التحديات الموجودة وتحديد أربع سياسات من شأنها المساعدة في إعادة إستخدام المياه المحلاه في المملكة.

وتم مؤخرا البدء في بحث مشروع بين جنرال إلكتريك وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا يهدف إلى تطوير محطات توليد الطاقة وتعزيز قدراتها. وستشترك جنرال إلكتريك مع جامعة الملك عبد الله في إنشاء المشروع والذي سيقيم عن طريق خبراء جنرال إلكتريك لتحليل تأثير إستخدام الوقود السائل الثقيل في التوربينات الغازية.

تطلعات العملاء

إن إلتزام جنرال إلكتريك نحو عملاءها في التركيز على إحتياجات العملاء ومواجهة تحدياتهم، مما يتطلب الفهم الشامل للبيئة وللسياق العام للمعيشة. وتدعم جنرال إلكتريك الأعمال التي توجه الإبتكارات نحو الطريق الصحيح والمؤثر.

وإن المجهودات التي تبذل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا تنعكس بشكل كبير على موارد البحث العالمية لجنرال إلكتريك والتي إستفادت من نقلة كبيرة في الإنفاق من2.3 مليار دولار في عام 2001 إلى 6 مليار دولار الآن. هذا بالإضافة إلى زيادة أعداد العلماء والمهندسين والتقنيين ليتخطى عددهم 50000 في 2012 بزيادة حوالي 60% عن عام 2006 ، مما جعل جنرال إلكتريك تسجل أكثر من 3522 إختراع في عام 2012 فقط.

(Visited 8 times, 1 visits today)

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك