الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تدعم الشباب للعمل في مجالات الروبوت والتكنولوجيا الحديثة

الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تدعم الشباب للعمل في مجالات الروبوت والتكنولوجيا الحديثة
July 22, 2015 at 07:07pm

إن كلمة “روبوت” قد تمثل لنا مصنعا به الآلات تقوم بعمل كل شيء، أو الشخصيات الشريرة في أفلام الخيال العلمي، ولكن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الروبوت هو أداة رواد الأعمال والشركات الناشئة لجذب إنتباه الشباب إلى العلوم والتكنولوجيا والهندسة لإعدادهم لمستقبل الصناعة.

شركة CORD هي أحد الشركات الناشئة المصرية وتعمل في مجال تعليم العلوم وذلك عن طريق لعبة صراع الروبوتات “Robot Fights”، وهي عبارة عن صراع بين الروبوتات التي يتم التحكم فيها عن بعد وذلك لجذب إهتمام الأطفال عن عالم الألعاب الإفتراضي، بالإضافة إلى تعريف قوانين الفيزياء والهندسة أثناء اللعبة.

ومثال آخر، الأكاديمية الدولية لانظمة الروبوت والتكنولوجيا في عمان، الأردن، وتعمل مع المدارس وشركائها الآخرين لدعم البرامج التعليمية في مجال تكنولوجيا الروبوتات والعلوم والهندسة لطلاب المدارس ، بهدف تشجيعهم على الإستمرار في الدراسات في هذا المجال.

littleBits ، هي شركة ناشئة لبنانية تم إنشائها على يد رائدة الأعمال آية بدير ، وتقوم شركة littleBits بتطوير أدوات تسمح للأطفال (والكبار أيضا) ببناء وصناعة الروبوتات بأنفسهم بسهولة ، وتقول آية بدير “littleBits تساعد على إطلاق الإبداع وربطه بمعرفة تقنيات الإلكترونيات حتى يمكن لأي شخص أن يصبح مخترعا.”

وتستعمل جنرال إلكتريك منتجات littleBits في جراجاتها التي هي منصات جنرال إلكتريك للصناعات المتقدمة والتقنيات الحديثة مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد و CNC milling وأساليب حقن اللدائن. فإن الصناعات المتقدمة والإنترنت الصناعي ومجالات الذكاء الإصطناعي هم الأعمدة الأساسية لمستقبل الصناعة التي تغير سوف شكل العمل.

Junkbots  وهي شركة ناشئة مقرها الإمارات العربية المتحدة وتقوم أيضا بإنتاج أدوات تمكن الناس من من صناعة روبوت من الأغراض اليومية مثل زجاجات المياه والأكواب والأسطوانات القديمة.

بجانب بناء الروبوتات ، هناك العديد من المبادرات التي تهدف إلى تنمية إهتمام الصغار بمجال الذكاء الإصطناعي والروبوتات ، مثل مختبر جوجل للإبداع في أبو ظبي Google-supported Innovation Lab، وجائزة الإمارات للروبوت والذكاء الإصطناعي لخدمة الإنسان، والتي تهدف إلى تشجيع الأبحاث المحلية والعالمية وتطوير الحلول المبتكرة للذكاء الإصطناعي والروبوتات. وفي هذا المجال يقوم الباحثون في معهد البترول في أبو ظبي ببحث إمكانية إستغلال الروبوتات في مجال التنقيب عن النفط.

وتقوم أيضا جنرال إلكتريك بدعم هذا المجال، حيث أقامت في شهر يونيو ورشة عمل وهي الأولى من سلسلة ورش عمل للطلاب بهدف دعم مهارات حل المشاكل والتفكير الإبداعي في مجال الهندسة والعلوم والتكنولوجيا ، وتدوم ورشة العمل لمدة 4 أسابيع ، 5 جلسات، سيتم فيها تدريب الطلاب على أساليب الصناعة المتقدمة والطباعة ثلاثية الأبعاد 3D والتقنيات المختلفة لبناء الروبوتات.

مع إزدياد أعداد الشركات الناشئة ومبادرات التكنولوجيا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا  مما يجذب الشباب نحو الإهتمام بالروبوتات والذكاء الإصطناعي والهندسة والعلوم ، فإن فرص ظهور إبتكارات وحلول للتحديات في المنطقة أصبحت أكبر وأكثر.

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك