شغف الإضاءة والكهرباء

شغف الإضاءة والكهرباء

August 09, 2016 at 02:08pm

الأضواء والكاميرات والأحداث! لم تكن ستتم دورة الألعاب الأولمبية كما اعتدنا عليها في القرن العشرين، بدون تعزيز البنية التحتية وتطوير المدن المضيفة. في ريو، تقدر الكهرباء الإضافية المطلوبة لاحتياجات الألعاب بـ 250 ميجاواط. وعشرين بالمائة من هذه الكهرباء أو ما يكفي لسد احتياجات 200.000 شخص، سوف يشغل مركز البث الدولي، مركز العرض لكل أنحاء العالم.

وفي التحضير لمؤتمر ريو 2016.، تم تحويل مصادر الطاقة وتكنولوجيا التوزيع والنقل. وفي الوقت نفسه، العديد من المشاريع بحاجة لمزيد من الكهرباء، مثل إنارة قرية الأولمبياد وساحاتها، وقد تم تصميمهم لتوفير الأموال وتقليل التكلفة لمدة طويلة.

وتأتي شراكة جنرال إلكتريك مع دورة الألعاب الأولمبية في عامها الـعاشر، مما يشكل فرصة لتحقيق العديد من ملف أعمال الشركة المعروف بـGE Store لدعم الرياضة. ويقول Christopher Katsuleres – مدير جنرال إلكتريك لتسويق الرياضة والأولمبياد- “تختلف كل مدينة مضيفة لألعاب الأولمبياد، من حيث استعدادها لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية” ويضيف قائلا في ريو، كانت هناك حاجة لتوليد طاقة إضافية و متطلبات للبينة التحتية بالمدينة كلها، بالإضافه للمتطلبات الخاصة بكل مكان”.

توربينات لتشغيل الألعاب

بدأت جنرال إلكتريك وضع حجر الأساس لتوفير كميات للطاقة والكهرباء في 2011، والتخطيط للمرونة واستقرار التشغيل في شبكة التوليد. ولزيادة التجهيزات، قامت ببناء محطات لتوليد الطاقة الحرارية بكل أنحاء المدينة، مثل محطة Baixada Fluminense التي تم افتتاحها في 2014. والتورينات الغازية من جنرال إلكتريك بنظام الدورة المركبة، وتستطيع محطة Baixada Fluminense وحدها أن تولد ما يكفي من الكهرباء لمدينة بتعداد 1.7 مليون نسمة.

وقامت جنرال إلكتريك Energy Connections بالتعاون مع جنرال إلكتريك للطاقة لتحديد توزيع الكهرباء اللازمة لتقديم مزيد من الكهرباء للشعب: سكان مدينة ريو: 6.45 مليون. تدفق 500.000 زائر للألعاب. وموظفو البث 10.000 يعملون ليل و نهار من مركز البث الدولي (IBC) لمشاركة الألعاب مع أكثر من مليار شخص حول العالم.

البث لأبعد مقعد بدون تذكرة

ويقول Katsuleres :”مركز البث الدولي هو مبني من أهم عناصر البنيه التحتية للألعاب، على الرغم من أن المبني لم يتستضف أيا من المسابقات الرياضية”

ويقول Sotiris Salamouris – رئيس قسم التكنولوجيا لخدمات إذاعة الأولمبياد OBS – “لديك أكثر من 20 استوديو داخل مركز البث الدولي. بعضهم أكبر من أن تجده في أي محطة تليفزيونية بالعالم”. ويضيف ” نحن نتحدث عن 60.000 متر مربع وهو ما يعادل أكثر من ثمانية ملاعب كرة قدم، لذلك هناك الكثير من الأسلاك والكابلات اللازمة لتوصيل بث الأولمبياد بين مساحات OBS لكل المذيعين هنا… أكثر من 600 كيلومتر من الكابلات تستخدم للبث فقط، غير الكابلات المستخدمة في الكهرباء”

وإمدادت الطاقة مهمة وحيوية لتشغيل مركز البث الدولي. حوالي 3.000 وحدة إمداد طاقة غير منقطعة قامت جنرال إلكتريك بتثبيتها في ريو، للمساعدة في تعزيز الكهرباء بغرف مركز البث الدولي وفي حال انقطاع التيار الكهربائي بأي جزء في دورة الألعاب الأولمبية – ويشمل هذا الملاعب وأماكن إقامة الفرق والمستشفى- كما تقوم إمدادت الطاقة غير المنقطعة على الفور بتغذية المعدات المتصلة بالطاقة. وأضاف Alfredo Mello :” هذه هي أهمية التكنولوجيا” “فالناس يشاهدون التلفاز ولا يدركون أن شيئا ما قد حدث، و ذلك لأن نظامنا متصل في كل الأحوال”

معايير إضاءة الألعاب الأولمبية

إن متطلبات مركز البث الدولي ضرورية وصارمة. قبل 3 سنوات Lanna Caram مصمم الإضاءة الرئيسية الحالي، بدعم من جنرال إلكتريك، بدأ ضمان أن كل سنتيمتر من المساحه في ريو 2016 ستكون مضاءة ببراعة لضمان إضاء مثالية على مستوى الأداء الرياضي ولرسم البهجة للجميع.

” و لبث المسابقات في وقت الحدث، فنحن بحاجة لتوفير ما لا يقل عن ثلاث أو أربع مرات مزيدا من الضوء، كمتوسط للمشروع للساحة العادية التي ليس لديها نقل بث خاص”. وفي ساحة Carioca 3 ،مثلا، حيث تقام مبارزة التايكوندو حسب الجدول “لقد عملنا بـ 200 تجهيز، مع ثلاثة أنواع مختلف من الأضواء وكل منهم يهدف مباشرة إلى ان يكون موجة مباشرة لنقطة محددة. ” وقد يلاحظ المشاهدين تأثيرا واحدا: حيث كل رياضي ينافس حتي بدون ان يشوش خياله علي تركيزه.

إضاءة الملاعب والساحات واستيفاء معايير البث لدورة الألعاب الأولمبية.

وقد أنجزت جنرال إلكتريك 80 مشروع إضاءة في كل أنحاء ريو دي جانيرو، بما في ذلك إضاءة ساحات Carioca الثلاث، وومركز التنس واستاد ماركانا، حيث سيقاما الافتتاح والحفل الاختتامي لدورة الألعاب الأولمبية هناك. وكل مكان له تصميم الإضاءة الخاص به. وأضافت Caram “واعتمادا على الرياضات والأطوال المتاحه لنا لإصلاح الإضاءة، سنضطر لضبط الأدوات والمصابيح للحصول على أفضل النتائج في الإضاءة”

 هدية الكفاءة والإضاءة الذكية

من أجل توفير الضوء للألعاب، ومراكز التدريب وأماكن الإقامة والقرية الأولمبية، قامت جنرال إلكتريك بتركيب 200.000 من الأضواء ذات الكفاءة في استخدام الطاقة، نصفها بتقنية LED مما يضمن توفير أكثر من 50% عن الإضاءة العادية.

وكجزء من شراكتها بكل أنحاء العالم في دورة الألعاب الأولمبية، تسعى جنرال إلكتريك لأن تترك هدايا لأهل المدينة المضيفة. ومن بين الموروثات في ريو هو relamping في Flamengo Park، ومنطقة Lapa  التاريخية.

وحسب ما ذكر Katsuleres: ” فلامنغو بارك على الأرجح أجمل حديقة في ريو دي جانيرو، ولكن حلول الإضاءة كانت تقريبا منذ 30 سنة وكان صعب صيانتها”. تتطلب أعمدة الإنارة رافعة ثلاثين مترا لتغيير المصابيح السابقة. ومصابيح LED عمرها الافتراضي أكثر بثلاث مرات من المصابيح العادية، وهو ما يزيد من فترة تغيير المصباح، مما يوفر الصيانة. وتعمل المراقبة عن بعد على تمكين أجهزة الاستشعار، حيث تتيح تجهيزات جنرال إلكتريك للمدينة بمعرفة ما إذا كانت المصابيح قد تعطلت، بالإضافة لكفاءتها وخفض التكلفة.

بالإضافة إلى إصلاح تركيبات فلامنغو بارك- قد تم تركيب إضاءة LED ، لإضاءة الطرق لنقل أكثر أمانا بعد حلول الظلام. وتوفر التجهيزات بوابة لمستقبل التنمية في البنية التحتية لتحقيق التطوير في الإضاءة، على سبيل المثال، سيتم توفير حلول لمراقبة التلوث، وتدفق حركة المرور بالإضافه لحلول أخري بالقريه الذكيه.

و ستثمر جهود التنسيق لشركة جنرال إلكتريك بمرحلة ما بعد أولمبياد ريو بتوفير مزيدا من دعم الطاقة والإضاءة المستدامة. وعندما يتذكر العالم أول دورة ألعاب أولمبية تستضيفها أمريكا الجنوبية، سيكون قادر على إستيعاد  أداء رياضي لا ينسي في صور  متحركه وحقيقيه.

(Visited 9 times, 1 visits today)

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك