التعلم من الأفضل: نقاش شركات الشرق الأوسط الناشئة حول القيادة

التعلم من الأفضل: نقاش شركات الشرق الأوسط الناشئة حول القيادة

December 01, 2016 at 01:12pm

النجاح بالنسبة للشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا يكون من خلال البيئة المناسبة للموظفين.

أما بالنسبة إلى ريم الحاج، الرئيس التنفيذي لشركة دكتورأونا، وهي شركة خدمات الإحالة الطبية عبر الإنترنت مقرها دبي، فهي تقول: إن بيئة العمل المناسبة للعاملين ” يجب ألا تسجن البشر داخل إطار حديدي”.

كما أكد لؤي لاباني، الرئيس التنفيذي لشركة إننوسوفت، وهي مؤسسة فكرية مقرها السعودية، أن التحدي الرئيسي للموارد البشرية هو خلق بيئة مناسبة للموظفين.

شارك رواد الأعمال الشباب الثلاثة في تجمع لست شركات ناشئة عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قامت جنرال إلكتريك باستضافتهم لتبادل الخبرات ومناقشة أفضل الممارسات، وتناول كيفية التعاون بين المنظمات من جميع الأحجام التي يمكنها أن تولد النجاح. وخلال هذا الحدث، جرت عدة محادثات حول موضوعات مختلفة مع مزيج من قادة هذه المنظمات.

جاءت كلمات المشاركين لتعكس وجهة نظر هذه الشركات الناشئة التي تعمل في قلب مفترق طرق الابتكار. كما تمثل رؤاهم مناهج جديدة للنجاح في هذا العالم المتغير والمضطرب.

تنوعت محادثاتهم التي تناولت طرقًا جديدةً لمساعدة المؤسسات على النجاح، حيث تناقلت النقاشات من العثور على طرق جديدة لبدء العمل وتكوين تعاونات بين الشركات وتمويل المشاريع، إلى إلهام وتحفيز الموظفين، إلى السماح للموظفين بالفشل. والكثير من هذه الصفات تعود إلى الصفات القيادية، وأساليب القيادة والمهارات القيادية.

تقول ريم: إن تطوير القيادات الشابة والموظفين يتطلب الاستثمار في التعليم، ويتطلب أيضًا تمكينهم وإرشادهم في مكان عملهم. ولعل الأهم من ذلك كله، تأكيدها أن على القادة من جميع الأعمار الاستماع إلى الشباب. “يمكنك أن تتعلم الكثير منهم”.

يؤكد بهاء أن الاستثمار في القيادة الفعالة الشباب بالشركات يشتمل على الوثوق بهم، بما يكفي للسماح لهم بالفشل، لأن هناك الكثير الذي يمكن تعلمه من الفشل. ويضيف لؤي أن العنصر الحاسم لأي نجاح، كموظف أو شركة، هو “الاعتقاد في شيء والعمل الجاد من أجل إنجاحه”.

اتفق الثلاثة شباب على أن هناك فرصًا هائلة للشركات الناشئة، والشركات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، للعمل معًا. في حين أن بعض الشركات الكبيرة قد تتردد في العمل مع الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة. وهناك منصات عدة لسد هذه الفجوة من خلال منظمات مثل ومضة. في نهاية الأمر، تفاءل الشباب بأن التعاون والنماء هي جزء من النظام البيئي ويمكن أن يعمل معًا من أجل تحقيق منفعة جماعية كبيرة.

تؤيد جنرال إلكتريك قطاع الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة بقوة. ويشمل ذلك الدعم البرامج الإقليمية لتطوير هذه الشركات – مثل ومضة وموقع MEMakers ومساحات العمل الجماعية Sylabs في الجزائر. بالإضافة إلى التعاون من خلال السلسلة الإقليمية المتنامية التي تدعم مرافق التصنيع والصيانة الإقليمية في بلدان مثل الجزائر وتونس ومصر والمملكة العربية السعودية والكويت.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك