دراسة عن مجلس التعاون الخليجى تسلط الضوء على زيادة عدد النساء العاملات فى مراكز ومناصب قيادية

دراسة عن مجلس التعاون الخليجى تسلط الضوء على زيادة عدد النساء العاملات فى مراكز ومناصب قيادية

April 16, 2015 at 12:04pm

أظهرت دراسة عن المرأة العاملة في مجلس التعاون الخليجي أن ما يقرب من نصف سيدات الأعمال يعتقدن بإمكانية وجود توازن بين عمل المرأة وظروف الحياة، ويرى ما يقرب من ثلثي النساء أن المجتمع يرى العمل أمرا مقبولا للمتزوجات ولديهن أطفال. بينما تطمح 62% من النساء للوصول لمناصب إدارية في السنوات السبع القادمة.

ومن ناحية أخرى، يشعر 80% من النساء أنهن في وضع سيء في العمل لمجرد كونهن نساء، ويرى الثلثان أن وجود هذا التحيز القائم على التفرقة بين الرجل والمرأة قد أثر سلبا على تطور حياتهن المهنية. بينما يرى 25% من النساء أنهن يحظين بمساواة في العمل. في حين يذكر 75% أنهن غير قادرات على تحقيق تقدم سريع في العمل مثل الرجال.

وفي حين أن هذه الإحصائيات أظهرت تحديا كبيرا، إلا إنها تمثل فرصة كبيرة للشركات التي تتطلع لتحسين أدائها، خاصة أن هناك دراسات كثيرة أظهرت أن التنوع بين الجنسين في العمل يعزز من إمكانيات وقدرات الشركة. ويقدم هذا التقرير خمس خطوات محددة، يمكن لأي شركة الاعتماد عليها لضمان مزيد من النساء في أدوار القيادة داخل فريق العمل.

وقد قامت جنرال إلكتريك برعاية الدراسة من قِبل مبادرة “بيرل” للتقرير (فرص عمل المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي- جدول أعمال الرئيس التنفيذي) والذي صدر خلال المنتدى العالمي الأول للأمم المتحدة في الشرق الأوسط.

وقد اعتمدت الدراسة على أكثر من 600 امرأة من سيدات الأعمال في كل أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، للوصول إلى هذه التوصيات:

  • التوازن بين عمل المرأة وظروفالحياة: ويعتبر العمل المرن أساسي لهذا الأمر، بالإضافة  لتقييم الأداء على أساس الإنجازات بدلا من تقضية الوقت في المكتب.
  • خلق ثقافة متوازنة: بإمكان المديرين التنفيذيين أن يلعبوا دورا حيويا من خلال مساندة المرأة  العاملة فى الشركات والمؤسسات، وهذا الدور الحيوي سيسمح للنساء بالوصول للمناصب الإدارية المتوسطة ومن ثمّ المناصب القيادية الأعلى.
  • استثمر في تنمية الحياة المهنية، وليس المزيد من الدعم والتوجيه للمرأة فقط، بل أيضا المزيد من التدريب للرجال.
  • اعتماد سياسات الموارد البشرية التي تضمن المساواة في العمل، ومنها السياسات المتعلقة بالتوظيف والأجور والترقية وتنظيم أعداد النساء في كل مستوى إداري.

كن مناصرًا للقضية في المجتمع بتوسع عن طريق استخدام الملف الشخصي العام لزيادة التوعية عن قيمة مكان العمل المتنوع بأفراده والمساهمة التي يمكن للنساء الموهوبات القيام بها.

إن شراكة جنرال الكتريك مستمرة مع مبادرة بيرل لرفع إمكانيات وقدرات النساء المحترفة والموهوبة  في مجال الهندسة والأدوار التنفيذية والإدارية لجنرال الكتريك ومؤسسات أخرى في الشرق الأوسط.

وبالإضافة لدعم مبادرة بيرل، فإن جنرال الكتريك تدعم التنوع بين الجنسين في العمل، وتدعم أيضا سيدات الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي بصور مختلفة. وجنرال إلكتريك لديها مجموعة قوية من النساء في أدوار قيادية عليا في المنطقة، مثل داليا المثنّى، فهي الرئيس والرئيس التنفيذي لجنرال الكتريك في الخليج.

وتعتبر هذه الكوادر النسائية دافعا قويا لصغار النساء للانخراط مع أقرانهن بقوة داخل جنرال الكتريك. وتدعم هذه المنظمة أكثر من 100,000 موظفة جنرال الكتريك على مستوى العالم، وذلك لتنمية مهاراتهم القيادية، والممارسات التجارية، والاتصالات الشخصية، وتعزيز فرص التوظيف.

لقراءة الدراسة كاملة، اضغط هنا

(Visited 4 times, 1 visits today)

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك