في الكويت، محطة كبيرة لتحلية ومعالجة المياه

في الكويت، محطة كبيرة لتحلية ومعالجة المياه
February 23, 2015 at 01:02pm

تعاني الكويت من قلة الموارد المائية العذبة، حيث تنعدم الأنهار العذبة أو البحيرات الدائمة، ناهيك عن الطبيعة الصحراوية التي يندر فيها هطول الأمطار، لذا، تُعتبر المياه الجوفية داخل الطبقات الأرضية موردا استراتيجيا مهما للدولة، ولأهميتها القصوى تقوم الدولة بحمياتها عن طريق توفير مياه صالحة للشرب من خلال معالجة المياة.

ولأن المصدر الثاني للمياه كثير الاستهلاك للطاقة، فإنه من الضروري تطوير مرافق إعادة التدوير لمياه الصرف الصحي لتصبح ذات كفاءة عالية في توفير مياه صالحة للاستخدام في الممارسات الصناعية المختلفة والاستخدامات الأخرى غير استخدامها في الشرب، مثل تشجير ملاعب الجولف، وري شجيرات الطرق، والملاعب وساحات المدارس، والحدائق العامة، والتحكم في الغبار، بالإضافة إلى ريّ المحاصيل الزراعية، وتحسين الحياة البرية وتربية الحيوانات المائية.

وما يجعل حاجة البلاد لتوسيع نشاط معالجة  مياه الصرف الصحي ضرورة ملحة، هي زيادة الطلب على المياه بنسبة تقريبية 6% في العام، وبتلك الزيادة السنوية تدخل دولة الكويت ضمن أعلى معدلات استهلاك الفرد للمياه في العالم. أما حاليا، فبلغ إنتاج المياه المعاد تدويرها نصف كمية المياه المنتجة في الكويت، مما يجعلها أحد أكبر المصادر للمياه مثل عملية تحلية المياه المالحة في البلاد.

تقدم شركة جنرال إلكتريك التكنولوجيا الرئيسية لتسجل رقما قياسيا جديدا لمحطة الصليبية لمعالجة مياه الصرف الصحي والاستصلاح، والتي ستصبح أكبر منشأة تكنولوجية من نوعها في العالم بمجرد الإعلان عن استخدامها لتقنيات جنرال إلكتريك.

توفر جنرال إلكتريك عدد ZeeWeed 1000 من ألياف الأغشية المجوفة بالإضافة إلى AG LF أغشية التناضح الطاردة للقاذورات بتقنيات التناضح العكسي، والتي تزيد قدرة المحطة الإنتاجية من 375 ألف إلى 600 ألف متر مكعب يوميا، أي ما يوازي كمية المياه التي تكفي 240 حمام سباحة أوليمبي.

وتساعد الألياف المجوفة مع أغشية التناضح العكسي على عملية إنتاج كم هائل من مياه الصرف الصحي، كما أنها تحسن من كفاءة التشغيل وتساعد على خفض تكاليف الإنتاج المادية، بالإضافة إلى دورة إنتاج أقصر. وتقدم التكنولوجيا فوائد أكثر بكثير مما سبق ذكره، فهي تستخدم مواد كيميائية قليلة يساعدها على إنتاج كم أكبر من المياه النقية تاركة نفايات أقل مقارنة بالمحطات التقليدية الأخرى.

وتؤدي التكنولوجيا في إجمالها إلى تشغيل المحطه بتكلفة أقل من النظام التقليدي، ويعود الفضل في ذلك إلى الأغشية المتطورة التي تتطلب دورات تنظيف أقل مقارنة بالأغشية المالحة التقليدية، ويستطيع المشغلون من الاستفادة من زيادة الوقت بين مراحل التنظيف بنسبة تصل إلى 50%. وهي تحتوي على تكنولوجيا التغليف المميزة التي تعمل على تحسين دورات التنظيف، والحد من الضغط والاحتكاك على سطح الأغشية، مما يجعلها مقاومة للقاذورات العضوية.

عندما تم إطلاق المحطة الأصلية في عام 2004، كانت أكبر محطة في العالم لاستخدام تقنيات التناضح العكسية وتنقية المياه القائمة على غشاء الترشيح الفائق. وبمجرد أن تتم عمليات توسيع المحطة الجديدة، والتي تقوم بتنفيذها مؤسسة الخرافي الوطنية، ستحصل محطة الصليبية مرة أخرى على لقب أكبر محطة تناضح عكسي في العالم.

قامت شركة جنرال الكتريك بإنشاء العديد من الشراكات التجارية على المدى الطويل مع دولة الكويت تتضمن الرعاية الصحية، والطيران، وقطاعي النفط والغاز والطاقة، وذلك خلال ما يقارب ثمانية عقود متصلة.