هندسة المستقبل: تهدف جنرال إلكتريك لملء الفجوة بين الجنسين في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة والرياضيات بحلول عام 2020

هندسة المستقبل: تهدف جنرال إلكتريك لملء الفجوة بين الجنسين في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة والرياضيات بحلول عام 2020
February 09, 2017 at 04:02pm

أعلنت جنرال إلكتريك اليوم أن هدفها هو الحصول على 20 ألف سيدة لشغل أدوار في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة والرياضيات بحلول عام 2020، مما يعد تمثيل بنسبة  50:50 في كل البرامج التقنية ذات المستوى المبتدئ. سيزيد البرنامج من تمثيل المرأة بنسبة كبيرة في الأدوار المتعلقة بالهندسة، والصناعة، وتكنولوجيا المعلومات وإدارة المنتجات – وهي استراتيجية ضرورية للتعامل السريع مع عدم التوازن في الأدوار بين الجنسين في المجالات التقنية والتحول التام إلى شركة صناعية رقمية.

 بينما كانت الجهود تُبذل في القطاع عن طريق التعليم، والمبادرات الممولة وظهور المناقشات غير الهادفة للربح، ظل التقدم في هذه القضية بطيئًا. وما زالت القطاعات التقنية والهندسية يسيطر عليها الرجال مما جعل الطلب على المواهب حاليًا غير كافٍ لتغطية احتياجات المستقبل.

 وبدون المزيد من مساهمة النساء في مجال التكنولوجيا والتصنيع، تتوقع جنرال إلكتريك أن تكبر الفجوة بين المهارات، مما سيؤثر على الإنتاجية ويقلل من فرصة التكنولوجيا الرقمية الجديدة لتطوير الصناعة.

 

 في تقرير رسمي نُشر اليوم، توضح جنرال إلكتريك أزمة المواهب والكفاءات في النساء في مجالات العلوم، التكنولوجيا، الهندسة والرياضيات. في الولايات المتحدة اليوم، 14% فقط من كل المهندسين و 25% فقط من كل متخصصي تكنولوجيا المعلومات هم من النساء. رغم أن النساء يشكّلن 55% من كل خريجي الجامعات والمدارس كافة، فقط 18% من الخريجين في مجال علوم الكمبيوتر نساء،و ذلك بحسب بيانات مكتب الإحصاء الأمريكي.

 

يلقي تقرير جنرال إلكتريك الرسمي الضوء على الفرصة الاقتصادية لمناقشة عدم التوازن بين الجنسين عبر القطاع:

  • عبر أكبر القطاعات التكنولوجية، ما زال تمثيل النساء أقل من المطلوب بنسبة تصل إلى 13-24% من الوظائف المتعلقة بالتكنولوجيا، و 17-30% من الوظائف القيادية.
  • بينما يتخطى عدد النساء الرجال في التعليم العالي في المُجمل (55% إلى 45%)، تنخفض النسبة كثيرًا في التعليم في مجال العلوم، التكنولوجيا، الهندسة والرياضيات.
  • 40% تقريبًا من النساء اللاتي يحملن شهادة في الهندسة إمّا يتركن عملهن أو لا يدخلن المجال، وذلك عن دراسة موسعة عام 2014.
  • وفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، قد يؤدي غلق الفجوة بين الجنسين إلى زيادة إجمالي الناتج المحلي حتى 10% بحلول عام 2030. أشارت إحدى الدراسات إلى أن التنوع في الموظفين في الشركات يزيد من إنتاجيتها بنسبة 53% مقارنة بمثيلاتها التي تفتقر لذلك التنوع، بالإضافة إلى زيادة قدرها 35% في العائد على المصروفات وزيادة 34% في إجمالي العائد، وقد وجد اقتصاديون من MIT أن التنوع بين الجنسين قد يزيد من الأرباح بنسبة 41%.

 

تعليقًا على الدراسة، قال ماركو أنونزياتا، الخبير الاقتصادي في جنرال إلكتريك: “سيكون هناك تأثير سلبي كبير على القطاع، إلا إذا قمنا بزيادة عدد النساء اللاتي يشغلن وظائف في مجالات التكنولوجيا والتصنيع. يجب على الشركات حل هذه المشكلة.”

 تؤمن جنرال إلكتريك بأن الضرورة التجارية مع التحديات الجارية لتعيين وتثبيت أفضل المواهب النسائية في مجالات العلوم، التكنولوجيا، الهندسة والرياضيات، تعني أنه يجب على المنظمات الاستثمار المستمر والجاد في غلق هذه الفجوة بين الجنسين.

 

 يحدد منهج جنرال إلكتريك الكلَي خطوات واضحة، بالإضافة إلى إعادة اختبار الأعمال التنفيذية، للتناغم مع أهداف الشركة للتركيز على القدرات الصناعية الرقمية، وافتتاح مجلس استشاري للتكنولوجيا للاطلاع على استراتيجيات المستقبل والتي تشمل فرص التطور المهني والقيادي. ستقوم جنرال إلكتريك باحتضان ثقافة عادلة وشاملة حيث يمكن لكل الموظفين أن يزدهروا وينجحوا.

هذه المقالة تم نشرها على GE REPORTS.

بيانات إضافية

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك