رؤية مشتركة: تكمل جنرال إلكتريك وألستوم تاريخهما المشترك بالإستحواذ الأخير

رؤية مشتركة: تكمل جنرال إلكتريك وألستوم تاريخهما المشترك بالإستحواذ الأخير

November 03, 2015 at 12:11pm

استحوذت جنرال إلكتريك على قطاع الطاقة والشبكات بشركة ألستوم يوم الإثنين الماضى، مما خلق قوة صناعية عالمية. بالرغم من أن الإتفاقية مازالت فى أولها، ولكن هذه ليست أول مرة تتعامل فيها الشركتان سوياً بل إن أصل الشركتين واحد.

بدأت شركة جنرال إلكتريك عام 1892 عندما نظم الخبير المالى القادم من نيو يورك جون بيربونت مورجان دمج جنرال إلكتريك المملوكة لتوماس إديسون مخترع المصباح وشركة تومسون هيوستون المملوكة لإليهو تومسون لتكوين شركة جنرال إلكتريك. وأصبح تشارلز كوفين، كبير التنفيذيين بشركة تومسون هيوستون، أول رئيس لجنرال إلكتريك.

كان تومسون مخترعاً منذ صغره مثل إديسون. وقد كتب تومسون فى رسالة “كونى بدأت أن أعمل فى سن الحادى عشر على جهاز كهربائى من صنعى، كان من الطبيعى أن أكتسب إهتمام شديد بكل ما هو جديد فى علم الكهرباء وتطبيقاته”. فقد كان إهتمامه كبيراً جداً مما جعل إسمه مازال يُذكر حتى الان، وإن كان يُذكَر باخر ثلاث حروف من كلمة ألستوم بالإنجليزية (Alstom).

لطالما إهتم إديسون وتومسون بتصدير منتجاتهم قبل اتحاد الشركتين، ولكن كانت الحواجز القانونية تُصَعِّب هذه المهمة. وفى تقرير أصدرته مجلة “إديسون” عن الشركة التابعة لتوماس إديسون فى يونيو 1882، ذكرت: “بالنسبة للشركات الأجنبية، والشركة الفرنسية بالأخص، يجب أن تكون صنعت كل منتجاتها فى فرنسا وذلك لتتوافق مع قانون براءة الإختراع الفرنسى”.

لتخطى المعارضة ، قام تومسون هيوستون بالإندماج مع مجموعة شركات فرنسية تسمى ” Companie Francaise de L’Exploitation des Procedes Thomson-Houston (CFTH)”، وأعطى الشركة “حقوق حصرية لخطوط إنتاج الأنظمة والمنتجات الكهربائية فى فرنسا” كما ذُكِر فى تقرير تاريخى أصدرته جنرال إلكتريك.

وفى عام 1928، تم دمج CFTH مع شركة Sociéte Alsacienne de Constructions Mécaniques الفرنسية لتكوين شركة “Alstom” أو “Alsthom” كما كانت تعُرف انذاك لتصبح من أكبر منشئو محطات توليد الكهرباء والمنشأت التى تعتمد على التكنولوجيا.

كان مقر الشركة فى بيلفور بفرنسا. وفى عام 1959، أعطت جنرال إلكتريك الحقوق لألستوم فى إنتاج التوربينات الغازية، ثم قامت بإعادة شراء الشركة مجدداً عام 1998.

مازات جنرال إلكتريك تُصَنِّع التوربينات فى بيلفور، بما فيهم ال 9HA والذى يعرف باسم “هارييت”؛ وهو أكبر توربين غاز والأكثر فعالية فى العالم.

ولد تومسون فى إنجلترا عام 1853 وانتقل للمعيشة فى أمريكا فى صباه. عندما بلغ الحادية عشر من عمره، أصبح مبهوراً بكل ما يتعلق بالكهرباء إلى درجة أنه صنع جهاز كهربائى مستخدماً زجاجة نبيذ. وقال تومسون لأحد كتاب السيرة الذاتية “لقد رأيت أول شرار كهربائى فى حياتى من خلال هذا الجهاز”.

بعد تخرجه من المدرسة الثانوية، دَرَّس مادة العلوم وأصبح أستاذ جامعى فى سن ال23. بدأ عام 1880 نشاط لبيع المصابيح المقوسة مع زميله فى المدرسة الثانوية إدوين هيوستون. وكان النشاط ناجحاً إلى درجة أنه كان ينافس شركة إديسون ووستينجهاوس للأدوات الكهربائية خلال عشر سنوات.

أصبح تومسون كبير مهندسى جنرال إلكتريك بعد الدمج مع شركة إديسون وشجع قيام الشركة بإنشاء معمل أبحاث فى سكينيكتادى بولاية نيو يورك والذى أصبح بعد ذلك GE Global Research .

ساهم تومسون على مدار سنوات عمله بأعمال رائدة فى تطوير وتعديل التيارات، ومولدات الكهرباء، وإضاءات الشوارع الكهربائية وخطوط السكك الحديدية، والأشعة وغيرها. وقد حصل على أكثر من 700 براءة إختراع.

يطوراليوم علماء المعمل الذى أنشأه تومسون البرنامج الذى يربط الأجهزة بالإنترنت الصناعى، ووسائل التصنيع المتقدم مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D)، والمواد الفائقة مثل مركبات الخزف المصفوفة (CMCs) والتى تستخدم داخل محركات الطائرات.

كتب تومسون فى”السرد التاريخى للأحداث المتعلقة بالكهرباء أيام الريادة”: “خذنى إلى الماضى إلى الأيام التى بدأت أن أدرك فيها أن التطبيقات الكهربائية لديها مستقبل واعد وخصوصاً جزئية الإضاءة بالكهرباء”.

تمت إعادة نشر هذه المقالة من GE Reports

(Visited 6 times, 1 visits today)

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك