عندما تستهلك 63 ألف جيجاوات/ ساعة من الكهرباء، تستطيع البرمجيات تخفيف الخيارات الصعبة.

عندما تستهلك 63 ألف جيجاوات/ ساعة من الكهرباء، تستطيع البرمجيات تخفيف الخيارات الصعبة.

November 27, 2016 at 01:11pm

بقلم بهانو شيكار، رئيس الرقميات بجنرال إلكتريك للكهرباء بالشرق الأوسط وشمال أفريقي

قامت إجمالي المصاهر في دول مجلس التعاون الخليجي باستهلاك أكثر من 63 ألف جيجاوات ساعة من الكهرباء خلال العام الماضي – وهو ما يساوي إنتاج دولة النمسا في العام. وهي كمية الطاقة التي يحتاجها قطاع الإنتاج لإنتاج أكثر من 5,2 مليون طن من الألومنيوم.

كل هذه الطاقة التي تستهلكها الدول الخليجية في صناعة الألومنيوم كبيرة نسبياً في الوقت الذي تواجه فيه تلك الدول العديد من التحديات الكبيرة، مثل تذبذب أسعار النفط، وتغيير الأنظمة والقوانين وزيادة التنافسية في السوق العالمية بشكل مطرد.

ومن أجل تلك التحديات، فعلى المشغلين بذل المزيد من التركيز على خفض التكاليف وزيادة الكفاءة ودفع مكاسب الإنتاجية.

وفي هذا الإطار، فإننا نتحدث في جنرال إلكتريك عن “قوة 1%”، وهو ما يعكس رؤية أن التحسينات الهامشية الصغيرة في الكفاءة، وتوافر الإنتاجية، يمكنها تحقيق مكاسب أكثر بكثير وتحقيق مرادنا.

ومن خلال القوة الرقمية في توفير حلول البرمجيات الصناعية التي نسعى لتوفير هذه الكفاءات. لذا، قمنا بتطوير بريديكس، وهو أول نظام تشغيل قائم على الحوسبة السحابية في العالم، مصمم خصيصًا لعمليات النظم الصناعية.

وبعد بحث تم إجراؤه على كفاءة الصناعة الرقمية في صناعة مصاهر الألومنيوم، وجدنا إن تحسين كفاءة ما يساوي 1% فقط يمكن أن يوفر تكاليف الإنتاج للصناعة العالمية بما يقدر بـ 970 مليون دولار. وزيادة الإنتاج ليصل إلى 936 مليون دولار وتوفير464 مليون دولار في تكاليف عمليات التشغيل والصيانة.

في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وحدها، فإننا نُقدِّر أن الرقمنة بإمكانها توفير نحو 50 مليون دولار أمريكي، وذلك من تحسين عمليات التشغيل وتكاليف الصيانة فقط.

ولهذا السبب، نرى أن الرقمنة في قطاع صناعة الألمنيوم هو فرصة كبيرة لهذه الصناعة، والآن هو الوقت المناسب لتبني هذه الحلول التي يمكن أن تساعد المشغلين في الوقت الراهن لتغيير منحنيات التكلفة وتحويل عملياتها.

وخلال القمة العربية الدولية للألومنيوم (عربال) المنعقدة هذا الأسبوع، قمنا باستعراض فرص الرقمنة، وقمنا بعرض مثال حي عن شراكاتنا مع مصاهر متعددة في جميع أنحاء العالم لتنفيذ حلولنا الرقمية.

ومن خلال برنامجنا لإدارة الأصول والعمليات وعمليات “التوأمة الرقمية” التي تساعدنا على تطوير رؤى عميقة في الأداء الحالي والمستقبلي للأصول “التوأم”، ونحن نركز على المساعدة في الحد من استهلاك الطاقة وزيادة استهلاك فلورايد الألومنيوم في عملياتها.

ونحن نتوقع إجراء تحول جذري في علمياتها الحالية، وتوفير تأثير حقيقي في عمق الصناعة.

في هذا الأسبوع، لقد شاهدت اهتمامًا كبيرًا من العديد من السادة الحضور في الفعاليتين التي حضرتهما، أولهم كان عربال في دبي، والثاني في قمة الكويت للابتكار.

إن تلك الجهود المبذولة هي سعي مثير للغاية للاستفادة من برامج مؤثرة بقوة لمساعدة الشركات في قطاع الألمنيوم وعبر الصناعة على نطاق أوسع لتحقيق كفاءة كبيرة ومكاسب تشغيلية فعالة تترجم تلك الجهود إلى مجموعة من المزايا، على مستويات عدة.

(Visited 47 times, 1 visits today)

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك