الإنترنت الصناعي في الشرق الأوسط: تعزيز طاقة الإنسان والآلات

الإنترنت الصناعي في الشرق الأوسط: تعزيز طاقة الإنسان والآلات

January 28, 2013 at 09:01am

لقد قرأنا عن المصابيح الكهربية بعنوان IP والأجهزة المنزلية الذكية التي يمكنك التحكم فيها من خلال الكمبيوتر أو الهاتف الشخصي. وعلى الرغم من أن هذه التكنولوجيا تبشر بمستفبل باهر، إلإ إن كل مجرد هو غيض من فيض من الفوائد التي يمكن الاستفادة منها عند ربط الإنترنت بالآلات.

ووفقا لدراسة حديثة من شركة جنرال إلكتريك، فإن الجمع بين قوة الإنترنت والآلات الصناعية – وهو ما يعرف بالإنترنت الصناعي- يبشر بنمو اقتصادي سريع، ويوفر وظائف أكثر وأفضل، بل ويرفع من مستوى المعيشة. ولا شك أن هذه النتائج الثلاث السابقة هي أعلى أولويات الحكومات في كل أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تأثير الإنترنت الصناعي لهذه المنطقة بات في ارتفاع.

وفي الواقع، فإن دراسة “الإنترنت الصناعي، تعزيز العقول والآلات” تشير إلى مكاسب كبيرة يمكن تحقيقها في التجارب الاقتصادية الناشئة والتي ستكون قادرة على تخطي التقنيات القديمة وتكاليف البينة التحتية، وذلك من خلال تبني “الإنترنت الصناعي”

تعريف “الإنترنت الصناعي”

ماذا يعني مصطلح “الإنترنت الصناعي”؟

تقول الدراسة أن الإنترنت الصناعي بدأ عندما ألحقنا أجهزة الاستشعار وغيرها من الأجهزة المتقدمة في عدد من الآلات. بدءا من الأبسط حتى الأكثر تعقيدا. ويسمح هذا الجمع بين الإنترنت والآلات بجمع كمية هائلة من البيانات وتحليلها، مما يساعد في تحسين أداء الأجهزة، بل وكفاءة الأنظمة والشبكات التي تربط بينها. بل ويمكن للبيانات نفسها أن تكون “ذكية” في حال احتاج المستخدمون الوصول إليها.

3 عناصر أساسية تشكل الإنترنت الصناعي: الآلات الذكية التي تربط العالم من خلال الآلات والمنشآت والأساطيل والشبكات مع أجهزة الاستشعار المتقدمة وتطبيقات البرمجة. التحليلات المتقدمة التي تجمع بين قوة التحاليل اعتمادا على الفيزياء، ونظام حسابي للتنبؤ، والأتمتة وخبرات كبيرة. والناس في العمل الذين يربطون بين العمل في المكاتب والمعامل والمحطات أو من أي مكان وفي أي وقت، لدعم وتعزيز الصيانة وعمليات التشغيل بأعلى خدمات الجودة والسلامة.

ويمكن لقوة الإنترنت الصناعي أن تنفذ في عديد من المواقع الصناعية المختلفة والاقتصادية على مستوى للعالم. وذلك في مجالات: الرعاية الصحية والنفط والغاز وتوليد الطاقة والطيران والسكك الحديدية، حيث يعمل الإنترنت الصناعي على تحسين الأداء في كل هذه القطاعات. وبشكل محدد، يمكن للإنترنت الصناعي أن يؤدي إلى نتائج صحية أفضل وتكلفة أقل، مع توفير قدر كبير من الوقود والطاقة المستخدمين بكل الأنظمة، مع رفع مستوى الأداء التشغيلي وتصبح معه الأصول المادية أطول عمرا.

تتمثل فوائد الإنترنت الصناعي هذا في زيادة الكفاءة وتحسين إنتاجية الاقتصاد، ومكاسب مادية مع رفع مستوى الدخل. ولا شك أن الإنترنت الصناعي وما يترتب عليه مما ذكرناه أمر بالغ الأهمية للشرق الأوسط، حيث تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الدول العربية 2011 اعتبر زيادة إنتاجية العمل واحدا من مفاتيح تعزيز التنمية الاقتصادية.

وقد توصلت دراسة جنرال إلكتريك أنه إذا تم تنفيذ وتطبيق الإنترنت الصناعي على نطاق واسع، فقد يضيف الإنترنت الصناعي 10- 15 تريليون دولار للناتج المحلي الإجمالي العالمي على مدى 20 سنة قادمة. بالإضافة أنه لو حقق الإنترنت الصناعي نسبة 1% في كفاءة وتعزيز التشغيل، فإن ذلك يضمن نتائج جوهرية وهائلة. على سبيل المثال، لو كان قطاع الطائرات يحقق 1% في توفير الوقود، فإن التكلفة الموفرة ستكون حوالي 30 مليار دولار بأكثر من 15 عاما. توفير وقود 1% بقطاع توليد الطاقة بالغاز ستنخفض التكاليف بنسبة 66 مليار دولار. وفي الرعاية الصحية، فإن تخفيض 1% في إنفاق رأس المال يوفر 63 مليار دولار، بينما في مجال النفط والغاز، تخفيض 1% يقلل من النفقات حوالي 90 مليار دولار بأكثر من 15 عاما.

(Visited 23 times, 1 visits today)

2 Comments

  1. Even Low-Wind Locations Are No Problem for this Giant says:

    [...] for technology buffs and potential wind-farm operators – is the link between the 2.5-120 and the Industrial Internet. The 2.5-120 is the first wind turbine that uses the Industrial Internet to help manage the [...]

  2. Iona says:

    Every weekend i used to visit this website, as i want enjoyment, as this this web page conations genuinely good funny data too.

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك