أنظر في الداخل: قصة العلم والأشعة

أنظر في الداخل: قصة العلم والأشعة

November 06, 2014 at 02:11pm

تتشابه الأشعة وأهمية دورها في مجال الرعاية الطبية مع شخصيات بيتر باركر ، وبروس واين في أفلام هوليوود، حيث تمثل الأشعة في عالم الطب الحديث دور البطل – في كثير من الأحيان – الذي يقوم بإنقاذ الناس وكشف النقاب عن الآفات المجرمة في المجتمع بسرعة ودقة ، إلا أنه مجهول الهوية أمام العامة، فهو منقذ الأرواح وحاميها، إلا أنه نادرا ما يحصل على الثناء والمجد، ولكننا ما زلنا قادرين على تحقيق الإنصاف.

ففي الثامن من نوفمبر، اكتشف ويليام رونتجن الأشعة السينية عام 1895، وهو اليوم الذي يُقام فيه الاحتفال باليوم الدولي للتصوير الشعاعي، والذي يعترف فيه بالقيمة الهائلة للأشعة ودورها المهم في تشخيص المرضى وتقدم الرعاية الصحية.

وتمثل ” أنظر في الداخل ” طريق الإنصاف الذي سيعيد إحياء دور الأشعة في مجال الرعاية الصحية اليوم. فقد ساعدت عدة مختبرات تابعة لشركة جنرال إلكتريك للرعاية الصحية في جميع أرجاء العالم في خلق صور مذهلة، وفريدة، لعناصر مختلفة غير بشرية نلمسها في الحياة اليومية باستخدام بعض الماسحات الضوئية المتاحة والأكثر تطورًا. وعلى مدار 24 ساعة، تكشف جنرال إلكتريك النقاب عن أكثر من 50 صورة لمجموعة من العناصر التي تم مسحها تحت الأشعة السينية، والتصوير المقطعي، والتصوير باستخدام الرنين المغناطيسي، من معاملها في البرازيل، والصين واليابان، والمجر وكوريا، والولايات المتحدة. ويرافق كل صورة معلومات حول التقنيات المستخدمة والفكرة العلمية وراءها، بما في ذلك كيمياء وفيزياء الأشعة السينية، والأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي، في محاولة لرفع مستوى الوعي العام بما يدور خلف ستار عملية المسح الضوئي عندما يحتاج الناس – أو أحد المحببين إليهم – إلى فحص طبي.

فعلى سبيل المثال، في مدينة هواسونغ في كوريا الجنوبية، استخدم الخبراء التصوير بأشعة الماموجرافي الرقمي لفحص سرطان البحر، وتكرار التجربة على خلية نحل، وجذر الجينسنغ، وغيرها من الأشياء غير التقليدية. وظهرت الصور بجودة عالية جدا بطريقة مذهلة، وهو ما يجري تحقيقه بشكل روتيني عند فحص مرضى سرطان الثدي.

في مدينة كونتاجيم بالبرازيل، وفي أول مصنع لشركة جنرال إلكتريك للرعاية الصحية في أمريكا الجنوبية، قام فنيو الأشعة المقطعية، والسينية، بمسح مجموعة مختلفة ومتنوعة من العناصر المتوفرة في بيئتنا المحيطة، على سبيل المثال؛ الألعاب المطاطية وأجهزة الألعاب التقليدية، حتى الجيتار الكهربائي، وأخذت الصور التي تم مسحها عبر ماسحات ضوئية برازيلية الصنع أنتجها نظام الرعاية الصحية البرازيلي. وأدى هذا التوجه المحلي في الإنتاج إلى انخفاض التكاليف، والمعايير ارتفعت لتصل إلى المرضى بكافة أرجاء البرازيل .

صممت أجهزة الشعة السينية والمقطعية والرنين المغناطيسي خصيصا للالتقاط صور الجسد البشري، ولهذا السبب مثلت بعض العناصر غير البشرية تحديا مثيرا للاهتمام أمام الفنيين عند محاولة مسحها ضوئيا. على سبيل المثال، يعتمد تصوير الرنين المغناطيسي في الحقول المغناطيسية على جزيئات الماء في الجسم، فعند وضع الألعاب البلاستيكية المطاطة تحت الماسح الضوئي، فليس من الغريب ألا تظهر صور بشكل منطقي، ولكن عن طريق نقع اللعبة في الماء قبل المسح عليه، يمكن أن تتكون صورة للعنصر الممسوح على شاشة جهاز الرنين المغناطيسي ثلاثية الأبعاد.

اكتشف ” أنظر في الداخل “

والآن، يمكنك اختيار صورتك المفضلة ومشاركتها مع العالم للاحتفال باليوم العالمي للطب الإشعاعي. قم بزيارة معرض الصور واتبع ” أنظر في الداخل ” على وسائل الإعلام الاجتماعية لاكتشاف أحدث الصور ومعرفة الأسرار العلمية وراء الأشعة والتي تسمح للنظر داخل الجسم من جميع الزوايا.

(Visited 10 times, 1 visits today)

بيانات إضافية

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك