كيف تمكنت جنرال إلكتريك وألستوم من أن تدعما شبكة الكهرباء الضخمة بالبرازيل

كيف تمكنت جنرال إلكتريك وألستوم من أن تدعما شبكة الكهرباء الضخمة بالبرازيل

November 06, 2015 at 02:11pm

تواجه البرازيل تحديات فريدة من نوعها فى مجال الكهرباء. فالبرازيل هى ثانى أكبر دولة من حيث عدد سكانها ولديها أكبر شبكة خطوط لنقل الكهرباء على مستوى العالم، وبالرغم من ذلك يواجه سكانها أعلى أسعار لفواتير الكهرباء. ولذلك، إن رفع كفاءة شبكات ومحطات توليد الكهرباء التى تمتد عبر مختلف أرجاء البرازيل أصبح أمراً ضرورياً.

جنرال إلكتريك وألستوم كانوا من الشركات الكبرى فى البرازيل قبل استحواذ جنرال إلكتريك على قطاع الطاقة وشبكات الكهرباء فى البرازيل من ألستوم. والان، تستطيع جنرال إلكتريك أن توفر ما تحتاجه البرازيل لتنشيط قطاع الطاقة.

من الممكن أن نبدأ بتوصيل الكهرباء إلى الأماكن الأكثر إحتياجاً. يقول سيرجيو جوميز، مدير تجارى إقليمى بأحد شركات جنرال إلكتريك لحلول الشبكات بأمريكا اللاتينية، “يسمى أحد الحلول ب”تعويض الطاقة” وهو يشبه صب الكمية المناسبة من البيرة. فأنت ترغب فى أكبر كمية ممكنة من المشروب وأقل رغوة فى الكوب”. تعويض الطاقة يوفر أكبر كمية الطاقة مما يتيح نقل أكبر كمية ممكنة من الطاقة”.  

لدى جنرال إلكتريك الان التكنولوجيا لتقديم الكمية المناسبة من الطاقة. يذكر جوميز أن الأنظمة المقدمة من جنرال إلكتريك تسمى بسلسلة أنظمة تعويض الطاقة تسمح للمحطات أن تنقل الطاقة بشكل أكثر كفاءةً. إن جنرال إلكتريك تستثمر بقوة فى البرمجيات، فبرامجها بالفعل تساعد فرناس، أحد أكبر مؤسسات أمريكا اللاتينية، فى تحديث أنظمة حماية الشبكات وأنظمة الإتصال والتحكم.

لقد استحوذت جنرال إلكتريك على منتجات ألستوم الثابتة لتحسين جودة الكهرباء. ولأن شبكات ألستوم كانت إحدى أهم الشبكات بالبرازيل، لديها مصداقية عالية فى البلاد. على سبيل المثال، وفرت الشركة معدات التيار المباشر والتيار المتردد لأكبر خط فى العالم والذى يعرف باسم “لينيو دى ماديرا”. يمتد الخط بطول 2580 كيلومتر (1420 ميل) من ولاية روندونيا التى تطل على نهر الأمازون إلى ساو باولو بالجنوب الشرقى. يستخدم الخط 20000 كيلومتر من الكابلات (أكثر من 12000 ميل) – ما يكفى أن يدور نصف المسافة حول الكرة الأرضية من خط الإستواء. يدعم هذا الخط حوالى 5000 برج من الصلب ليبقى مرتفعاً.

وقال سيرجيو جوميز “إن أعمال ألستوم متعلقة بالجهد الكهربائي العالي ، بينما تتعلق منتجات وخدمات جنرال إلكتريك أكثر بالجهد الكهربائي القليل والمتوسط. ستقدم جنرال إلكتريك الآن الحلول والمنتجات الكاملة للجهد الكهربائي المنخفض والعالي.

إن هذه الخبرات وحلول توزيع الطاقة مطلوبة بشدة في البرازيل  ، فتواجه البلاد زيادة شديدة فى فترات إنقطاع الكهرباء. يوَلَّد ثلثي كهرباء البرازيل عن طريق محطات الطاقة الكهرومائية ، إلا أن الجفاف الذي تواجهه البلاد لم يزيد الأمور إلا سوءا لإرتفاع فواتير الكهرباء.

من هنا تشترك جنرال إلكتريك بخبرات ووسائل توزيع الكهرباء في ملف توليد الكهرباء في البرازيل. فإن ثلث معدات توليد الطاقة في البلاد من إنتاج شركة ألستوم ، بما فيها سد إيتايبو المميز ، الذي وصفته الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين بأنه واحد من عجائب الدنيا السبعة في العصر الحديث. يحمل البناء الهائل للسد الواقع على نهر بارانا 20 توربين كبير. وأنتج السد 94,684 ميجاوات عام 2008 ، وهي تعد أكبر كمية من الطاقة الكهربائية تم توليدها من سد واحد. ويقوم سد إيتايبو وحده بإمداد البرازيل بربع طاقتها الكهربائية ، بالإضافة إلى سد 90% من إحتياجات الطاقة الكهربائية لباراجواي.

ستكون الطاقة الكهرومائية العنصر المكمل لوسائل جنرال إلكتريك للطاقة المتجددة في البرازيل ، فالتركيز حاليا على مزارع الرياح. ففي عام 2014 كان لدى جنرال إلكتريك 1,000 توربين رياح في البلاد. وأضاف الإستحواذ على ألستوم التوربينات المملوكة لأكبر عملائها وثاني أكبر شركة للطاقة الكهربائية المتجددة في البرازيل شركة رينوفا إنيرجيا ، التي تمتلك في مدينة باهيا اكبر مزرعة رياح لتوليد الطاقة في أمريكا اللاتينية.

بالرغم من أن الرياح تمثل 0.9% من الطاقة الكهربائية للبرازيل ، إلا أنها تعد مصدر الطاقة الأسرع نموا في البلاد. والآن تستعد جنرال إلكتريك لإختراق هذا السوق.

تمت إعادة نشر هذه المقالة من GE Reports

(Visited 122 times, 1 visits today)

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك