بناء الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة يعزز وسائل التعاون

بناء الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة يعزز وسائل التعاون

November 21, 2016 at 01:11pm

أشاد 85% من المديرين التنفيذيين للعديد من ال شركات التجارية في الإمارات أنهم يجنون الكثير من الأموال من خلال أنشطة الابتكار التعاونية أكثر مما كانت عليه في العام الماضي. وذلك وفقًا لمقياس جنرال إلكتريك للابتكار لعام 2016. ويقارن هذا المعدل العالمي البالغ 77% يساعد على تفسير الضجة المحيطة لأسبوع الابتكار المنعقد في دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2016.

وقد كان العنوان الرئيسي للإحصائية المذكورة هو “التعاونية”. كما أنه يسلط الضوء على دور التعاون والشراكة في عملية الابتكار.

وطبقًا لما تم توثيقه جيدًا، فإن الابتكار عادة ليس نتيجة اجتماع رجال الأعمال فقط، ولكنه نتيجة جهود أكثر بكثير من ذلك، فإنها مجموعات عمل واسعة ومناقشة الأفكار ذات الأولوية التي هي صميم العملية الإبداعية التي تنتج الابتكار.

ولأننا في جنرال إلكتريك نقدر كل تلك الجهود ونتفهمها على نحو واعٍ، فإننا نؤمن أن تلك العمليات هي الداعم المستمر لأنشطة الابتكار في الإمارات العربية المتحدة، والتي تدعم معرض الابتكار الحي – وهو حدث رسمي عقد خلال أسبوع الابتكار. جذبت القمة ومنصاتها المتفاعلة كلا من الحكومة ورجال الأعمال معًا لتسريع عملية الابتكار، وتشجيع الشراكة وموقف دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز عالمي للابتكار.

وفى إطاراسبوع الابتكار الإماراتي، فإن برنامج الابتكار عكس رؤية مفادها أن الدولة لديها فهم عميق لما تقوم به شبكات التعاون والشراكة على بناء عملية الابتكار، وأن مؤتمر الابتكار لايف في دبي، يوفر منصة خاصة لمثل هذه التفاعلات الإيجابية.

 بالإضافة إلى كونها راعية مؤتمر الابتكار لايف، فإن جنرال إلكتريك قامت باستضافة منصة داخل المؤتمر، حيث قامت رانيا رستم، الرئيس التنفيذي لجنرال إلكتريك للابتكار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، بالتقديم الرئيسي، وهو مناقشة حول كيف أصبح القطاع الصناعي عن طريق التحول إلى الرقمنة الصناعية أكثر فعالية في إدارته، بفضل اتصال القطاع مع البرمجيات التي تزودنا بالرؤى التنبؤية الدقيقة.

ولكن استنادًا على العرض الذي قدمته، فإن مغزى الرسالة المراد إيصاله هو أن هذا النظام البيئي الصناعي الرقمي يتطلب قادة يسعون معًا لدفع التحول. فإن المشروعات الكبيرة، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والأوساط الأكاديمية، كل هؤلاء يلعبون دورًا حيويًا في التفاعل فيما بينها، حيث تؤدي المناقشات والأبحاث إلى تغذية الابتكار في مختلف القطاعات التي لا تعد ولا تحصى.

وكما لوحظ من القمة، فإن أربعة من أصل خمسة رجال أعمال إماراتيين لديهم فهم عميق أن التعاون في مجال الابتكار يؤدي إلى فوائد أكثر، وأن فعاليات مثل الابتكار لايف وغيرها من الأنشطة مثل أسبوع الابتكار، من شأنها بناء أعمال أكثر ربحًا.

يتضمن جناح جنرال إلكتريك ميزة سبع مناطق تعكس “تحديات واتركوولر” السبعة التي تساعد على مناقشة التركيز قبل وبعد المؤتمر حول موضوعات: الطاقة المستدامة، والمدن، والنقل، والتعليم، والرعاية الصحية، والتنويع الصناعي والشركات الناشئة.

ومن أجل “طاقة مستدامة”، فإن جنرال إلكتريك تؤكد على ريادتها في إطلاق مبادرة الإبداع البيئي، والتي بدأت عام 2005، وهو الأمر الذي يعكس أكثر من 12 مليار دولار في التكنولوجيات النظيفة التي تنشئ بعض من أفضل تقنيات الطاقة المتجددة الكفؤة، مثل النفط والغاز في العالم.

 يركز قطاع “المدن الذكية” على الواقع الحالي، فإطلاق شركة ناشئة مع جنرال إلكتريك تجمع بين قدرات الشركة في الإضاءة، والطاقة المتجددة والشمسية ، وتخزين الطاقة، والتوليد داخل الموقع، والبنية التحتية للسيارات الكهربائية لتوفير نظام بيئي مستدام للطاقة.

كما تضمنت منصة “النقل من أجل المستقبل” التي تناولت الجيل الجديد من محركات الطائرات ومحركات طراز GEnx بالإضافة إلى القاطرات المتطورة والأكثر تقدمًا من الناحية التكنولوجية، والقطارات الثقيلة التي تعمل بالديزل والكهرباء في العالم.

أما بخصوص قطاع التعليم، فإن منصة قسم “بناء المهارات” تناولت استثمارات جنرال إلكتريك السنوية بقيمة 1 مليار دولار أمريكي في تدريب المواهب، بالإضافة إلى الإعلان عن أول تعاون بين أول أكبر تعاون بين الشركات في العالم  Crotonville، حيث بدأ خلال عام 1956، وهو ما يفسر كيف نظمت شركة جنرال إلكتريك دورات تدريبية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبخصوص قطاع الرعاية الصحية، فإن منصة الرعاية الصحية ناقشت موضوع التكنولوجيات التي تعالج التكلفة والجودة والوصول، واستخدام أول نظام موجات فوق صوتية D4 في العالم كمثال على خدمة التكنولوجيا المرضى الكفؤة.

وتركز منصة قطاع “التنويع الصناعي الرقمي” على قيادة جنرال إلكتريك في هذا المجال كشركة صناعية رقمية. ومن الأمثلة على ذلك، تطوير جنرال إلكتريك لبريديكس، وهو أول قائمة على الحوسبة السحابية مفتوحة المصدر، بالإضافة إلى نظام التشغيل المدمج للصناعة.

أما بخصوص محور “مؤسسة النظم الإيكولوجية”، فإن المنصة عكست دعم شركة جنرال إلكتريك للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، بما في ذلك شراكتها مع “ومضة”-  مسرع بدء تشغيل النظام البيئي، والتي أدت إلى محادثات تعمل مع أكثر من 250 ناشئة صناعية رقمية على الشرق الأوسط.

(Visited 58 times, 1 visits today)

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك