الاستدامة مستقبل الشركات الناشئة للتقنيات النظيفة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الاستدامة مستقبل الشركات الناشئة للتقنيات النظيفة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

October 04, 2016 at 01:10pm

تزداد الحاجة للاستثمار المحلي في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكثر من أي منطقة أخرى في العالم. لماذا؟ لأن بحلول 2050 سيتزايد الطلب على الكهرباء بالمنطقة إلى الضعف، وستنخفض حصة الفرد من المياه إلى النصف. وفي أقل من عقد سيتزايد إنتاج النفايات أكثر من الضعف.

والأخبار الجيدة هي أنه تم إطلاق كثير من شركات التقنيات النظيفة بالشرق الأوسط خلال العامين الماضيين أكثر مما تم اطلاقة في الست سنوات الماضية في الفترة ما بين 2007-2012. وفي الواقع، فقد تم إنشاء 90% منها خلال الخمس سنوات الماضية فقط، وفقا لـلورقة البحثية الصادرة من مختبر أبحاث ومضة وبدعم من جنرال إلكتريك كجزء من مبادرة جنرال إلكتريك MEMakers.

ويحدد التقرير الذي يقدم الدراسة الأولى المخصصة للشركات الناشئة في التقنيات النظيفة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أهم العوائق التي تحول دون النمو السريع في هذا القطاع. وتشمل هذه العوائق قلة الوعي بين المستهلكين  بمجال التقنيات النظيفة، وهو ما يخفف من حدة الطلب المحتمل. وصندوق استثمارات مشترك، مع 43% من الشركات الناشئة التي شملتها الدراسة تعتمد على التمويل الذاتي مع اثنتين فقط من شركات رأس المال الاستثماري حيث حددت توصية للاستثمار في التقنيات النظيفة، ومجموعة صغيرة من الموظفين المؤهلين، وعدد قليل من المراقبين في مواقع التقنيات النظيفة، وضعف في التمويل، والمرافق، ورأس المال البشري لبدء البحث و تطوير شركات التقنيات النظيفة.

ومن بين عشرات الشركات الناشئة في مجال التقينات النظيفة الناجحة التي حددتها الدراسة، لاقت ثلاث شركات الملاحظة علي وجه الخصوص و هم شركة تونسية-  شركة Saphon Energy  صممتZero-Blade  Saphonian التي تعمل على تحويل طاقة الرياح إلى طاقة كهربائية.

ومثال آخر هو الأنظمة الإلكترونية في الأردن  Satchnet Electronic Systems، والتي تقدم خدمات النظم الذكية لترشيد استهلاك الطاقة في البينة التحتية. وفي السعودية شركة NOMADD  لحلول الطاقة الشمسية تعمل على تطوير روبوت يستخدم لتنظيف الألواح الشمسية في الصحراء، تم ابتكاره في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتكنولوجيا.

وصدر البحث خلال معرض WETEX 2016في دبي، ويجسد أكثر التفاصيل مع مجموعة من المعلومات الشاملة عن الشركات الناشئة للتقنيات النظيفة والنظم الإيكولوجية الداعمة لها في المنطقة.

ويحمل والتقرير “الشركات الناشئة للتقنيات النظيفة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا: إطلاق المسار لمواجهة التحديات البيئية” عددا من التوصيات لدعم الشركات في هذا القطاع. وتشمل: تشجيع الشركات الكبرى للدخول في شراكة مع الشركات الناشئة لخلق المزيد من الفرص لأصحاب مشاريع التكنولوجيا النظيفة لتسويق الحلول، وتشجيع البحث العلمى والتطوير والتمويل، وزيادة التركيز على البحث وتطوير التلعيم العالي.

وتشمل التوصيات الأخرى ما يجذب المزيد من المستثمرين الذين يدركون طبيعة تشغيل التقنيات النظيفة، ولديهم قدرة على المخاطرة، ويمكنهم مساعدة الشركات الناشئة.  وتزايد عدد وقدرة حاضنات التكنولوجيا النظيفة هو اقتراح آخر،  كما تعمل على توفير المزيد من فرص التدريب في مجال التقنيات النظيفة وكذلك دورات تدريبية لتنمية المواهب.

ولقد حاورت الورقة البحثية  خمسين رجل أعمال، وسبعة مستثمرين، وخمسة حاضنات، و 30 من قادة الفكر العاملين في قطاعات الطاقة المتجددة وتخزين الطاقة والمياه الزراعة والنفايات.

وتدعم جنرال إلكتريك الشركات الناشئة في المنطقة من خلال مجموعة من الأنشطة، بما في ذلك GE Garages بالجزائر، ومراكز الابتكار في المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة وتركيا، وكذلك في مصر.

(Visited 133 times, 1 visits today)

اترك جواباً

تعليقك يتعين الموافقة عليه من قبل شركة جنرال الكتريك قبل ان تظهر. شكرا لكم على صبركم. إذا كان لديك أي أسئلة ، يرجى قراءة جنرال الكتريك